أغرب الطلبات الأخيرة قبل الإعدام

أغرب الطلبات الأخيرة قبل الإعدام

طبقا لمقتضيات معظم السجون في الولايات المتحدة الأمريكية يحق للمحكومين بالإعدام أن يطلبوا آخر ما تشهت لهم أنفسهم من أكلات قبل إعدامهم بيومين , ويتم تحظير هاذه المأكولات إما بواسطة طهاة السجن أو جلبها من خارج السجن شرط أن لا يتجااوز ثمنها الأربعون دولارا , فما رأيكم باكتشاف أغرب الوجبات الأخيرة التي طلبها مسجونوا الولايات المتحدة الأمريكية المحكومون بالإعدام ؟ 

1. في سجن بمدينة تيكساس ثم تنفيذ أول حكم إعدام في حق امرأة سنة 1998 بالحقنة السامة , كان قد ثم سجنها بتهمة قتل في سنة 1984 هاذه الأخيرة كانت قد طلبت كآخر وجبة طبقا من الفواكه , لكن الغريب أنها لم تأكل منه شيئ

2. فيكتور فيغور، أعدم هذا السجين شنقا في عام 1963 في ولاية فلوريدا الأميركية, لارتكابه جريمة خطف وقتل. هذا السجين طلب قبل إعدامه طبقا فخما من الخزف مع شوكة وسكين، وحبة زيتون واحدة ببذرتها.

3. جيمس هدسون، من ولاية فيرجينيا، الذي تم تنفيذ حكم الإعدام به في 2004 كان طلبه أيضا في غاية الغرابة وهو عبارة عن قطعة واحدة من البسكويت و6 زجاجات كوكا كولا.

4. جاكي بارون ويلسون المحكوم بالإعدام بتهمة القتل والاغتصاب في 2006 طلب بصلة و زجاجتي كولا وعلكة.

5. تيموثي مكافي ارتكب واحدة من أبشع العمليات الإرهابية التي حدثت داخل الولايات المتحدة, فقد فجر مبنى في مدينة أوكلاهوما عام 1995 لينهي حياة 168 شخصا ويصيب أكثر من 800 شخص. هذا السجين طلب لترا من المثلجات بنكهة الشوكولاتة.

6. فيليب ووركمان طلب أن توزع البيتزا على المشردين في ضاحية ناشفيل في تينيسي، السلطات رفضت طلبه ولكن مجموعات وطنية قامت بتوزيع البيتزا بعد موته تكريما له.

7. أوديل بارنز المدان بالقتل والاغتصاب، طلب قبل تنفيذ حكم الإعدام به في عام 2000، وجبة أخيرة من العدالة والمساواة والسلام العالمي.

8. ريكي راي ريكتور والذي يعاني من تلف الدماغ بسبب إطلاقه النار على نفسه بعد أن قتل شرطيا عام 1992، أكل وجبته الأخيرة المكونة من الستيك والبطاطا المقلية وطلب أن يوفر فطيرة الجوز لوقت لاحق.

9. جيمس إدوارد سميث طلب حفنة من التراب كوجبة أخيرة له لكن تم رفض الطلب واستبداله بكوب من اللبن!

10. الرئيس العراقي السابق صدام حسين رفض ما عرضه عليه سجانوه من الدخان والدجاج المشوي كوجبة أخيرة قبل تنفيذ حكم الإعدام به وذلك حسبما جاء بصحيفة "تايمز".
شاركهــا على فايسبوك